يوليواغسطس 2017سبتمبر
>>الالالالالالال
>2930311234
>567891011
>12131415161718
>19202122232425
>2627282930311
>2345678
 
 
إدارة الاستشارات الأسرية ودور المحكمين فيها

 

إدارة الاستشارات الأسرية ودور المحكمين فيها

الأثنين الموافق 21/11/2005

 
افتتح الحلقة الأستاذ/ ناصر محمد النصر الله – وكيل الوزارة المساعد للشئون القانونية ورحب وشكر الحضور على مشاركتهم فيها وبدأ الحوار بالحديث حول مشروع قامت به وزارة العدل خلال العشر سنوات الماضية وشارك فيه العديد من المستشارين والقضاة وكثير من الجهات الحكومية الأخرى مثل الأمانة العامة للأوقاف، وذلك بغية تيسير مهمة الإصلاح الداخلي أو إصلاح ذات البين بين الزوجات والأزواج وبينهم وبين الأبناء للمساهمة في حل المشاكل الأسرية بطريق الود قبل استفحالها وتحولها إلى منازعات قضائية.

وأشار إلى أن الفكرة بدأت بالتشاور بينه وبين الأستاذ/ مشاري العجيل حيث لوحظ أن هناك من القضايا المدنية أو التجارية ما يمكن أن يجري فيها الصلح بين طرفيها بعد أن استغرقت سنوات طويلة في المحاكم وتم الاتصال بأطراف النزاع والمحامين وأصحاب الشأن وأجريت معهم مباحثات أسفرت عن حل النزاع بطريقة ودية في زمن قياسي مما دفعهم إلى الاستعانة بهذه الطريقة في حل وإنهاء المنازعات في قضايا الأحوال الشخصية، ونظراً لما أسفرت عنه التجربة من نجاح فقد تم وفي غضون سبع سنوات إنشاء إدارة الاستشارات الأسرية وتمكنت هذه الإدارة برغم الإمكانات المتواضعة من إصلاح ذات البين بنسبة تقدر ما بين 30 إلى 35% من النزاعات المعروضة على القضاء وتطور الأمر إلى قضايا الطلاق والمعروفة بصعوبتها في المحاكم.

ونظراً لما يتسم به المجتمع الكويتي من رغبة في تسوية المنازعات في أقصر وقت فقد صدر قرار السيد وزير العدل رقم 92 لسنة 2005 بإنشاء جدول للمحكمين وبدأ تطبيقه منذ شهر أبريل الماضي.

 

وأشار النصر الله إلى أن الهدف من هذه الحلقة النقاشية هو تقييم أداء تجربة هذا الجدول التي مضي عليها سبعة أشهر، بوصفها التجربة الأولي ليس على مستوى دول الخليج العربي بل على مستوي الدول العربية لهذا صادفت بعض الصعوبات سواء من المحامين أو القضاة أو إدارة الاستشارات الأسرية كما أوضح أنه بعد مضي 7 سنوات فإن جمهورية مصر العربية بدأت تطبيق هذه التجربة منذ السنة الماضية.

وقد شارك في الحلقة السيدة/ منى الصقر، مدير إدارة الاستشارات الأسرية،
والسيدة/ هند المحيطيب رئيسة قسم خبراء المنازعات الأسرية لتوضيح دور الإدارة في محاولة إصلاح ذات البين بين الأزواج الذين يعانون من مشاكل أسرية قد تهدد كيان الأسرة وخاصة إذا ما وصلت لمرحلة الطلاق فقد سعت الإدارة جاهدة للتعامل مع موضوع الأسرة في جميع مراحله وقد تم افتتاح أقسام جديدة تهتم بالأسرة مؤخراً وتحديداً في
تاريخ 4/4/2005 ومنها قسم التوعية الزواجي الذي يهدف إلى نشر التوعية بين المقبلين على الزواج إلى جانب قسم المنازعات الأسرية الذي ينظر إلى قضايا التفريق القضائي للضرر.

وقد أختتم النصر الله الحلقة بأنه سيتم وضع كل الملاحظات والتساؤلات عين الاعتبار وطلب تقديم النصح والمشورة دائماً حتى يتطور الأداء والعمل.